logo

تأخذين في حقائبك الوقت وتسافرين

-1-
تجولت في شوارع وجهك ..
أيتها المرأة التي كانت في سالف الزمان حبيبتي
سألت عن فندقي القديم ..
وعن الكشك الذي كنت أشتري نته جرائدي
وأوراق اليانصيب التي لا تربح ..
لم أجد الفندق .. ولا الكشك ..
وعلمت أن الجرائد ..
توقفت عن الصدور بعد رحيلك ..
كان واضحاً أن المدينة قد انتقلت ..
والأرصفة قد انتقلت ..
والشمس قد غيرت رقم صندوقها البريدي
والنجوم التي كنا نستأجرها في موسم الصيف
أصبحت برسم التسليم ..
كان واضحاً .. أن الأشجار غيرت عناوينها ..
والعصافير أخذت أولادها ..
ومجموعة الأسطوانات الكلاسيكية التي تحتفظ بها
وهاجرت ..
والبحر رمى نفسه في البحر .. ومات ..
-2-
تجولت في أزقة صوتك الممطرة
بحثاً عن مظلة تقيني من الماء ..
كان في يدي خريطة المدينة التي أحببتك فيها ..
وأسماء الأندية الليلية التي راقصتك فيها ..
ولكن شرطي السير , سخر من بلاهتي
وأخبرني .. أن المدينة التي أبحث عنها ..
قد ابتلعها البحر ..
في القرن العاشر قبل الميلاد …
-3-
ذهبت إلى المحطات التي كنت أستقبلك فيها ..
وإلى المحطات التي كنت أودعك فيها ..
سألت عنك في عربة الدرجة الأولى ..
المخصصة للنوم ..
فوجت على باب مقصورتك ..
عشرات من سلال الأزهار ..
ولافتة مطبوعة بكل اللغات :
” الرجاء عدم الإزعاج ” ..
وفهمت أنك مسافرة .. بصحبة رجل آخر ..
قدم لك البيت الشرعي
والجنس الشرعي
والموت الشرعي ..
-4-
أيتها المرأة التي كانت في سالف الزمان حبيبتي
لماذا تضعين الوقت في حقائبك ..
وتسافرين ..؟
لماذا تأخذين معك أسماء أيام الأسبوع ؟
وخلاطة الشهور والأعوام ..
وكروية الأرض ..
إنني لا أستوعب خروجك من دورتي الدموية
كما لا تستوعب السمكة خروجها من الماء ..
أنت مسافرة في دمي ..
وليس من السهل أن أستبدل دمي بدم آخر ..
ففصيلة دمي نادرة ..
كالطيور النادرة ..
والنباتات النادرة ..
والمخطوطات النادرة ..
وأنت المرأة الوحيدة ..
التي يمكن أن تتبرع لي بدمها ..
ولكنك دخلت علي كسائحة ..
وخرجت من عندي كسائحة ..
كانت كلماتك الباردة ..
تتطاير كفتافيت الورق ..
وكانت عواطفك ..
كاللؤلؤ الصناعي المستورد من اليابان ..
وكانت بيروت التي اكتشفتها معك ..
وأدمنتها معك ..
وعشتها معك ..
وعشتها بالطول والعرض .. معك ..
ترمي نفسها من الطابق العاشر ..
وتنكسر .. ألف قطعة ..
-5-
توقفي عن النمو في داخلي ..
أيتها المرأة ..
التي تتناسل تحت جلدي كغابة ..
ساعديني ..
على كسر العادات الصغيرة التي كونتها معك ..
وعلى اقتلاع رائحتك ..
من قماش الستائر ..
ورفوف الكتب ..
وبللور المزهريات ..
ساعديني ..
على استعادة لغتي ..
التي فصلت مفرداتها عليك ..
ولم تعد صالحة لسواك من النساء ..
-6-
دليني ..
على كتاب واحد لك يكتبوك فيه ..
وعلى عصفور واحد ..
لم تعلمه أنه تهجئة اسمك ..
وعلى شجرة واحدة ..
لا تعتبرك من بين أوراقها ..
وعلى جدول واحد ..
لم يلحس السكر عن أصابع قدميك ..
-7-
ماذا فعلت بنفسك ؟..
أيتها الملكة ..
التي كانت تتحكم بحركة الريح ..
وسقوط المطر ..
وطول سنابل القمح ..
وعدد أزهار المارغريت ..
أيتها الملكة ..
التي كانت نهداها يصفان الطقس ..
ويسيطران ..
على حركة المد والجزر ..
وإليهما .. كانت نتيجة المراكب ..
لتتزود بالعاج .. والنبيذ ..
وفاكهة الأناناس !!
ماذا فعلت بنفسك ..
أيتها السيدة التي وقع منها صوتها على الأرض ..
فأصبح شجرة ..
ووقع ظلها على جسدي ..
فأصبح نافورة ماء ..
لماذا هاجرت من صدري ؟
وصرت بلا وطن ..
لماذا خرجت من زمن الشعر ؟
واخترت الزمن الضيق ..
لماذا كسرت زجاجة الحبر الأخضر ..
التي كنت أرسمك بها ..
وصرت امرأة ..
بالأبيض ..
والأسود ..

جميع الحقوق محفوظة © نزار قباني . نت