logo

في الحب البحري ...

-1-
مواقفي منك , كموقف البحر ..
وذاكرتي مائية كذاكرته ..
لا هو يعرف أسماء مرافئه ..
ولا أنا أتذكر أسماء زائراتي
كل سمكة تدخل إلى مياهي الإقليمية , تذوب ..
كل امرأة تستحم بدمي , تذوب ..
كل نهد يسقط كالليرة الذهبية ..
على رمال جسدي .. يذوب ..
فلتكن لك حكمة السفن الفينيقية ..
وواقعية المرافئ التي لا تتزوج أحدا ..
-2-
كلما شم البحر رائحة جسمك الحليبي
صهل كحصان أزرق
وشاركته الصهيل
هكذا خلقني الله ..
رجلاً على صورة بحر
بحراً على صورة رجل
فلا تناقضيني بمنطق زارعي العنب والحنطة ..
ودكاترة الطب النفسي ..
بل ناقشيني بمنطق البحر
حيث الأزرق يلغي الأزرق
والأشرعة تلغي الأفق ..
والقبلة تلغي الشفه ..
والقصيدة تلغي ورقة الكتابة ..
-3-
إحساسي بك متناقض , كإحساس البحر
ففي النهار , أغمرك بمياه حناني
وأغطيك بالغيم الأبيض , وأجنحة الحمائم
وفي الليل …
أجتاحك كقبيلة من البرابرة …
أستطيع , أيتها المرأة , أن أكون بحراً محايداً ..
ولا تستطيعين أن تكوني سفينة من ورق ..
لا أنت انديرا غاندي
ولا أنا مقتنع بجدوى الحياد الإيجابي
ففي الحب .. لا توجد مصالحات نهائية ..
بين الطوفان , ولبن المدن المفتوحة ..
بين الصواعق , ورؤوس الشجر
بين الطعنة , وبين الجرح
بين أصابعي , وبين شَعرِكِ
بين قصائد الحب .. وسيوف قريش
بين ليبرالية نهديك ..
وتحالف أحزاب اليمين !!..
-4-
أيتها الخارجة من خرائط العطش والغبار ..
تخلصي من عاداتك البريه ..
فالعواطف البريّة تعبّر عن نفسها ..
بإيقاع واحد .. ووتيرة واحدة ..
أما الحب في البحر .. فمختلف .. مختلف .. مختلف ..
فهو غير خاضع لجاذبية الأرض ..
وغير ملتزم بالفصول الزراعية ..
وغير ملتزم بقواعد الحب العربي
حيث أجساد الرجال تنفجر من التخمة ..
ونهود النساء تتثائب من البطالة ..
-5-
ادخلي بحري كسيف من النحاس المصقول
ولا تقرأي نشرات الطقس
ونبوءات مصلحة الأرصاد الجوية
فهي لا تعرف شيئاً عن مزاج البحر
ولا تعرف شيئاً عن مزاج سمك القرش
ولا تعرف شيئاً عن مزاجي ..
لا أريد أن أشتغل حارساً لجواهر التاج
إن نهديك لا يدخلان في حدود مسؤولياتي
فأنا لا أستطيع أن أضمن مستقبلهما ..
كما لا يستطيع البرق أن يضمن مستقبل غابة ..
-6-
لماذا تبحثين عن الثبات ؟
حين يكون بوسعنا أن نحتفظ بعلاقاتنا البحرية
تلك التي تتراوح بين المد .. والجزر
بين التراجع والاقتحام
بين الحنان الشامل , والدمار الشامل …
لماذا تبحثين عن الثبات ؟
فالسمكة أرقى من الشجرة ..
والسنجاب .. أهم من الغصن ..
والسحابة .. أهم من نيويورك ..
-7-
أريدك أن تتكلمي لغة البحر ..
أريدك أن تلعبي معه ..
وتتقلبي على الرمل معه ..
وتمارسي الحب معه ..
فالبحر هو سيد التعدد .. والإخصاب .. والتحولات ..
وأنوئتك هي امتداد طبيعي له ..
نامي مع البحر .. يا سيدتي ..
فليس من مصلحتك أن تكوني من فصيلة الشجر ..
ولا من مصلحتي أن أحولك إلى جريدة مقروءة
أو إلى ربطة عنق معلقة في خزانتي
منذ أن كنت طالباً في الجامعة ..
ليس من مصلحتك أن تتزوجيني ..
ولا من مصلحتي أن أكون حاجباً على باب المحكمة الشرعية
أتقاضى الرشوات من الداخلين
وأتقاضى اللعنات من الخارجين ..
-8-
أنا بحرك يا سيدتي ..
فلا تسأليني عن تفاصيل الرحلة ..
ووقت الإقلاع والوصول ..
كل ما مطلوب منك ..
أن تنسي غرائزك البرية ..
وتطيعي قوانين البحر ..
وتخترقيني .. كسمكة مجنونة ..
تشطر السفينة إلى نصفين ..
والأفق إلى نصفين ..
وحياتي إلى نصفين ..

جميع الحقوق محفوظة © نزار قباني . نت